English

 

 

 

الصفحة الرئيسية

|

خدمات الموظفين

| الركن الإعلامي |

مكتبة الصور

|

المكاتب و المراكز الثقافية

|

أراء ومقترحات

|

خريطة الموقع

|

إتصل بنا

   
Untitled Document
 

الصفحة الرئيسية > أنشطة التمثيل الثقافي > عام 2006> المركز الثقافى المصرى باستانبول

 

ينظم المركز الثقافي المصري باستانبول بالتعاون مع جامعة القاهرة المؤتمر العلمي الدولي الثاني بين علماء مصر وتركيا "العلم وتحديات المستقبل بين مصر وتركيا" في الفترة من 25- 29 نوفمبر 2008 ويعقد بالقاهرة ويشارك فيه عدد من العلماء المصريين والأتراك ممثلين عن جامعة البلكنت بأنقرة.

شارك المستشار الثقافي الدكتور وجدي زيد في المؤتمر الدولي الذي عقد باستانبول بعنوان "التعليم في الدول الإسلامية "في الفترة من 24- 27/10/2008 وحضره علماء أكثر من ثلاث وثلاثين دولة ووزراء التعليم التركي والباكستاني والليبي وسكرتير منظمة المؤتمر الإسلامي ورئيس وقف مركز البحوث الإسلامية التركي ورئيس المركز التركي الآسيوي للدراسات الإستراتيجية ومدير أكاديمية كامبردج ،حيث قدم سيادته رؤية مصر في مواجهة التعليم المبني على الحركات الأصولية والمدعم للحركات الإرهابية وذلك بتدعيم التعليم المعتدل،مشيراً إلى رؤية الرئيس مبارك وتوقعاته المستقبلية بزيادة معدل الإرهاب في العالم نتيجة للتعليم الخاطئ،وكيف استطاعت مصر احتواء خطر الإرهاب والحد من انتشاره. 

وافق الجانب التركي ممثلاً في بلدية استانبول على استضافة فرقة التنورة للفنون الشعبية التابعة لوزارة الثقافة التي كان المركز الثقافي المصري باستانبول قد قام بدعوتها للمشاركة في فعاليات المهرجان الثقافي الذي ينظمه المركز خلال شهر رمضان في الفترة من 21-27/9/2008 وذلك بتنظيم خمس حفلات تقام في أهم وأشهر ميادين وشوارع استانبول.

قام المركز الثقافي المصري باستانبول بدعوة فرقة النيل للفنون الشعبية لتقديم عروضها بأهم ميادين وشوارع استانبول لمدة خمسة أيام في الفترة من 21-27/9/2008وذلك في إطار نشاط المركز الثقافي خلال شهر رمضان،وسوف يشارك بعض الكتاب والفنانين المصريين والأتراك في هذه الفعاليات الثقافية والفكرية،كما سينظم المركز مسابقة ثقافية للتعريف بمصر وحضارتها. 

عُقد المؤتمر الدولي السادس للجمعية المصرية للتكنولوجيا الحيوية وسلامة البيئة- تحت رعاية الأستاذ الدكتور هاني هلال وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي- بالمركز الثقافي المصري باستانبول في الفترة من 22-24 أغسطس بعنوان " التكنولوجيا الحيوية وسلامة البيئة" وذلك بمشاركة أكثر من 60 عالماً من مصر وتركيا والسعودية والسودان وناقش المؤتمر مجموعة من البحوث القيمة في مجالات التكنولوجيا الحيوية وسلامة البيئة.

نظم المركز الثقافي المصري باستانبول لقاءً ثقافياً يوم 9/5/2008 شارك فيه أحد عشر فناناً تركياً في فن الموزايك أو ما يعرف بفن "الفسيفساء" الذي يعتبر علامة مميزة في تاريخ الفن والحضارة الإسلامية، وافتتح المستشار الثقافي الدكتور وجدي زيد المعرض بكلمة أوضح فيها أهمية الفن الإسلامي والحضارة الإسلامية وتأثر الدول الأوربية بهما ، كما قدم سيادته الجوائز الرمزية للفائزين في المسابقة الثقافية التي نظمها المركز عن الحضارة المصرية وأعلامها في الفن والأدب والسياسة.

شارك المركز الثقافي باستانبول في المؤتمر الدولي بين مصر وتركيا الذي عقد بكلية الطب جامعة التاسع من سبتمبر بأزمير في الفترة من 2-5/5/2008،وقام بالإشراف عليه الدكتور إبراهيم مصطفى-أستاذ الكبد والمناظير بطب القصر العيني ونائب مدير معهد تيودور بلهارس- بتكليف من الاتحاد الأوربي،وتم تنظيم أول مجموعة غرف عمليات لنقل وزراعة الكبد عبر الفيديو كونفرانس بمشاركة 300 من أشهر الأطباء في مجال زراعة الكبد والمناظير والجهاز الهضمي بينهم ثمانية أطباء مصريين لأول مرة في تركيا،بالإضافة إلى مجموعة من أشهر أطباء العالم في هذا المجال.

شهد المعرض امتزاجاً فريداً بين الأنشطة الثقافية التي قدمها المركز والعمليات الجراحية والمناظير والجهاز الهضمي، فقد ساهم المركز بإقامة معرض فني لاثنين من الفنانين الأتراك وهما الفنانة أمينة اليشيك والفنان على عسكر بال اللذان قدما لوحة فنية تمثل الحضارة الإسلامية،وتنظيم مسابقة فنية للتعريف بالحضارة المصرية وأعلام مصر في شتى المجالات وقدم المستشار الثقافي الدكتور وجدي زيد الهدايا التذكارية للفائزين.

وفي ختام فعاليات المؤتمر تم الاتفاق بين الجانبين المصري والتركي على إنشاء أول اتحاد مصري تركي للكبد والجهاز الهضمي والمناظير، وتبادل عقد  المؤتمرات بين الجانبين.

شارك المركز الثقافي المصري باستانبول في مهرجان الشباب العالمي الذي نظمته جامعة بلجي التركية بالتنسيق مع المركز القومي للشباب في مصر في الفترة من 11-16/4/2008 وحضره 28 دولة وحوالي 8000 طالب وطالبة ،بحضور الدكتور أحمد عبد العال الملحق الثقافي بالمركز وبمشاركة طالبين مصريين هما : رنا رأفت وخالد يوسف ،حيث نظم المركز يوماً مصرياً في المهرجان وزعت فيه المطويات والنشرات الخاصة بمصر، ونظمت مسابقة ثقافية عن مصر، وورشة عمل عرض فيها فيلم تسجيلي عن المشاركة السياسية للطلاب المصريين في مجلس الشعب أو الجامعة العربية وغير ذلك من النماذج

في إطار برنامج المركز الثقافي المصري باستانبول " الثقافة من أجل الحياة " افتتح المستشار الثقافي الدكتور وجدي زيد يوم 21/3/2008  فعاليات الورشة الثقافية التي شارك فيها عدد كبير من الفنانين الأتراك ومجموعة من طلبة المدارس حيث تنوعت الأنشطة الثقافية بين محاضرات للتذوق الأدبي والفني،ومسابقات للتعريف بالحضارة المصرية.

ضمن اللقاء الثالث لبرنامج المركز الثقافي باستانبول " الثقافة من أجل الحياة " الذي يهدف إلى ربط الثقافة بكل جوانب الحياة ومتطلبات المجتمع وتوعية الناس بالأهداف السامية للفعل الثقافي ، ألقى الدكتور إبراهيم مصطفى -أستاذ المناظير للكبد– بدعوة من المركز الثقافي باستانبول محاضرة عما وصلت إليه زراعة الكبد في مصر ، وذلك بجامعة بهشة شهر التركية باستانبول وبحضور العديد من الأطباء الأتراك في هذا المجال  ، عقب ذلك تم  دعوة المستشار الثقافي الأستاذ الدكتور وجدي زيد لزيارة جامعة التاسع من سبتمبر التركية بأزمير ، حيث توجه سيادته لمقابلة السادة المسئولين بالجامعة يوم 3/1/2008 وحتى 6/1/2008، وتمثلت ثمرة هذا اللقاء في التنسيق مع جامعة التاسع من سبتمبر للمشاركة في تنظيم فعاليات المؤتمر الدولي الذي يعقد خلال شهر مايو 2008 ، و يحضره حوالي 300 عالم في مجال الطب على مستوى العالم بينهم مجموعة من العلماء المصريين ، و إقامة مهرجان ثقافي كبير على هامش أعمال المؤتمر يتم خلاله دعوة " فرقة النور والأمل الموسيقية " لأداء مجموعة من الحفلات على مسرح الجامعة، كذلك إقامة معرض فني يقدم صورة عن الحضارة المصرية القديمة، مع عرض أفلام تسجيلية عن حضارة مصر قديماً وحديثاً ، ويتم التنسيق بين كل من المركز الثقافي المصري ومكتب مصر للطيران باستانبول لتنظيم هذا المهرجان،حيث يقوم مكتب مصر للطيران بتقديم بعض الهدايا للوفود كجوائز لمسابقات ينظمها المركز

عقد المركز الثقافي المصري باستانبول أول مؤتمر علمي بين علماء مصر وتركيا بعنوان" العلم وتحديات المستقبل بين مصر وتركيا" في الفترة من 13-15/11/2007 وذلك بمقر جامعة البلكنت بأنقرة، وحضره عدد كبير من أشهر علماء مصر من جامعة القاهرة برئاسة الدكتور علي عبد الرحمن رئيس الجامعة، وممثلون من جامعة البلكنت التركية وبمشاركة جامعتي أنقرة والحاجات تبه،وبحضور كل من المستشار الثقافي الدكتور وجدي زيد والسفير المصري بتركيا. 

ويهدف المؤتمر إلى تبادل الخبرات بين العلماء المصريين والأتراك في المجالات العلمية المختلفة لاسيما علوم النانوتكنولوجي والبيوتكنولوجي وعلم زراعة النخاع وغيرها من العلوم.

وقد اختتم المؤتمر بعدة توصيات منها استئناف أعمال المؤتمر المشترك بين الجامعتين في نهاية عام 2008 بجامعة القاهرة للتحضير للمؤتمر العلمي الثاني.

أقام المركز الثقافي المصري بتركيا أول معرض فني للفنانة التركية بريهان أوغلو يوم 11/11/2007 بقاعة الاحتفالات بالمركز- ويذكر أن الفنانة التركية من المولعين بالفن المصري مما دفعها إلى تسجيل رسالة الماجستير عام 2004 حول الفنون والآثار المصرية القديمة كما شاركت في مهرجان الإسكندرية الدولي الرابع والعشرين- وقد ضم المعرض الذي حضره لفيف من الشخصيات الرسمية والعامة والفنانين الأتراك مجموعة كبيرة من اللوحات المتنوعة الأحجام والمناظر،وتحدثت الفنانة بريهان عن تجربتها في معايشة الفن المصري القديم ومدى تأثرها به معبرة عن حرصها الدائم على المشاركة بالمعارض الفنية الدولية التي تقام بمصر

في احتفال كبير شهده العديد من الشخصيات الرسمية و العامة و رجال الفكر و الثقافة و أساتذة الجامعات و الفنانين الأتراك و أعضاء البعثة الدبلوماسية المصرية باستانبول و أعضاء الجالية المصرية و الطلاب المصريين الدارسين في تركيا قام د. علي عبد الرحمن - رئيس جامعة القاهرة -  نيابة عن د. هاني هلال وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي - ، برفقة د. وجدي زيد المستشار الثقافي بالمركز الثقافي المصري بتركيا برفع علم مصر فوق أول مركز ثقافي مصري باستانبول ، هذا الحدث الذي تناقلته  وسائل الإعلام التركية المختلفة.

و قد بدأ حفل الافتتاح بكلمة ترحيب ألقاها  د. وجدي زيد المستشار الثقافي أوضح فيها أهداف المركز في دعم العلاقات الثقافية و العلمية بين مصر و تركيا ، و تحديد أوجه التعاون بين البلدين.

 وفي حديقة المركز  التي امتلأت بالأنوار و الورود احتفالاً بهذه المناسبة السعيدة رُفع العلم المصري على مبنى المركز،  وعقب ذلك  قام د. علي عبد الرحمن رئيس جامعة القاهرة بإلقاء كلمته التي هنأ فيها بافتتاح المركز الثقافي المصري باستانبول ، و أعرب سيادته عن رغبة الجامعة في التعاون المثمر مع الجامعات التركية في شتى المجالات والذي بدأ بالفعل بقيام المركز  باستانبول بتنظيم أول مؤتمر علمي بين علماء مصر و تركيا بأنقرة لتبادل الخبرات بين علماء البلدين ، وألقى  د.  ألبير اورتايلي مدير متحف طوب قابي سرايي باستانبول كلمة الجانب التركي مهنئناً  بافتتاح المركز ، وموضحاً أهمية وجود مركز ثقافي مصري باستانبول يستطيع الأتراك من خلاله  تعلم اللغة العربية و التي تعد غاية في الأهمية بالنسبة للباحثين و المفكرين والمثقفين ، و قد بدأ أول نشاط ثقافي للمركز بإقامة معرض فني عن الحضارة المصرية للفنانة التركية بريهان صادق اوغلو  التي هنأت الحضور بافتتاح المركز.

 

JSP Page
 
الصفحة الرئيسية | خدمات الموظفين   | الركن الاعلامي | مكتبة الصور | المكاتب و المراكز الثقافية| أراء ومقترحات| خريطة الموقع | إتصل بنا
     لرؤية أفضل يرجي ضبط الشاشة علي 1024×768

أنت الزائر رقم