English

 

 

 

الصفحة الرئيسية

|

خدمات الموظفين

| الركن الإعلامي |

مكتبة الصور

|

المكاتب و المراكز الثقافية

|

أراء ومقترحات

|

خريطة الموقع

|

إتصل بنا

   
Untitled Document
 

الصفحة الرئيسية > أنشطة التمثيل الثقافي > عام 2010> المكتب الثقافى المصرى بباريس - فرنسا

 
 

"العالم الآخر، رسوم علي التوابيت المصرية بسقارة"

 

أقيمت بأكاديمية الفنون الجميلة بالمعهد الفرنسي العريق L’Institut de France يوم 1 ديسمبر2010،ندوة بعنوان "العالم الآخر، رسوم علي التوابيت المصرية بسقارة"، ألقتها السيدة كريستين زيجلر الرئيسة الشرفية لقسم الآثار المصرية بمتحف اللوفر. حضرت الندوة المستشارة الثقافية الأستاذة الدكتورة كاميليا صبحي.

علي مدي ساعة قدمت السيدة كريستين زيجلر مجموعة من الصور استعرضت من خلالها نمطي التوابيت المكتشفة في سقارة وهي التوابيت الحجرية التقليدية المستطيلة، والتوابيت المصنوعة علي هيئة آدمية ولها قاعدة من الممكن أن تنتصب عليها، وتحمل رسمة لملامح المتوفى إلي جانب نقوش رمزية مرتبطة بمكانة المتوفى وبالطقوس الجنائزية وبمشاهد ما بعد البعث.

وقد كشفت السيدة زيجلر عن رمزية الألوان المستخدمة طبقا لجنس المتوفي حيث كان الوجه يطلي باللون الضارب إلي الحمرة في حالة كون المتوفى ذكر، كما أن اللون الأسود كان يستخدم في طلاء الوجه لبيان رفعة المتوفى، وللدلالة علي البعث في حالة اللون الأخضر.

كما استعرضت عالمة الآثار تدرج استخدام الألوان التقليدي منها والأقل استخداما، إلي جانب بيان دلالة الرسوم التي تزدان بها تلك التوابيت.

معرض التعليم العالي الفرنسي

 

في متحف الفنون المعمارية بباريس، أقامت إدارة Campus France يوم 25 نوفمبر2010معرضا دعت إليه مختلف ممثلي التعليم بالسفارات الأجنبية الموجودة بباريس، لتقديم صورة متعمقة عن الجامعات الفرنسية ومختلف الهيئات العلمية والبحثية المتميزة بفرنسا بهدف الترويج لها واجتذاب مزيد من الدارسين الأجانب إلي فرنسا.

 ويأتي هذا المعرض ضمن خطة الجمهورية الفرنسية التي تهدف إلي جعل فرنسا أحد أهم المحطات العلمية العالمية ذات التميز التي تجتذب صفوة الباحثين في العالم.

 افتتحت المعرض السيدة فاليري بيكرس وزيرة التعليم العالي والبحث الفرنسية، وحضره عدد من السفراء الأجانب والمسئولين التعليميين بالسفارات الأجنبية بفرنسا، وحضر عن المكتب الثقافي المصري بباريس كل من المستشار الثقافي الأستاذة الدكتورة كاميليا صبحي والملحق الثقافي الدكتور عماد الشربيني.

 

الملتقى السابع لرابطة الجامعات العربية والفرنسية

 

خلال الفترة من 15 الى 16 أكتوبر 2010 تم عقد الملتقى السابع الذي تنظمه رابطة الجامعات العربية والفرنسية وذاك بقاعة اجتماعات جامعة باريس 4 السربون، وقد حضر اللقاء عن المكتب الثقافي المصري بباريس السيد الدكتور عماد الشربيني الملحق الثقافي ، كما حضر اللقاء ممثلاً عن جامعة المنصورة السيدة الأستاذة الدكتورة فرحة الشناوي نيابة عن رئيس الجامعة والسيدة الأستاذة الدكتورة أمل الأنور وكيلة كلية الآداب جامعة المنصورة ، وكذا بعض ممثلين عن جامعات عربية وفرنسية وبعض ممثلي السفارات العربية في فرنسا.

وقد دار الاجتماع حول آليات العمل المقترحة لتفعيل دور الرابطة ومقترح انشاء جامعة عربية فرنسية تشارك في تأسيسها خمس جامعات فرنسية وسبع جامعات عربية (جاري تحديدها) على أن تستفيد من خبرات الجامعات العربية والفرنسية التي تريد المشاركة، كما تمت مناقشة بعض المشكلات المتعلقة بالتعاون العلمي الأكاديمي بين فرنسا والجامعات العربية وكيفية تفعيله.

وقد استمرت الاجتماعات على مدار اليومين وأبدى ممثلي جامعة المنصورة رغبة في التعاون مع الجامعات الفرنسية مع التأكيد على وجود تعاون قائم في بعض المجالات مع بعض الجامعات الفرنسية وهناك رغبة في تدعيمه وزيادته في المستقبل.

مصر في مدينة  كوفرييه  بفرنسا

 

في إطار التعاون المتميز بين مدينة كوفريه الفرنسية وكل من المكتب الثقافي المصري بباريس برئاسة المستشارة الثقافية الدكتورة كاميليا صبحي ومشاركة الملحقة الثقافية الدكتورة وفاء الشربيني، والمكتب السياحي المصري بباريس برئاسة الدكتورة ناهد رزق، أقيمت مؤخرا سلسلة من الأنشطة المصرية بالمدينة بدأت بإطلاق مسابقة رسم لطلبة المدارس بهاو تحت عنوان "مصر في خيال أطفال كوفريه". فعلي مدار يوم كامل تم عرض سلسلة من الأفلام التسجيلية عن مصر للتلاميذ لشحذ خيالهم بمشاهد مصرية. كما أقام الفنان التشكيلي المصري المقيم بباريس علي عبد الباقي ورشة بردي شرح خلالها تاريخ نبات البردي ودوره في الحضارة المصرية القديمة. وأشرك الأطفال في صناعة ورقة من نبات البردي لترسيخ التقنية في أذهانهم.

وعلي مدار يوم آخر أشرفت عمدة كوفريه السيدة مارتين دوجي علي المسابقة التي أقيمت في قاعة خصصتها المدينة لهذا الغرض واجتمع فيها التلاميذ المشاركين لإنجاز أعمالهم الفنية. وقد فاز 11 تلميذ تنوعت أعمالهم ما بين لوحات فرعونية وعمارة إسلامية. أما الجوائز القيمة المقدمة من المكتب السياحي المصري فتتمثل في رحلة نيلية ما بين مدينتي الأقصر وأسوان سيقوم بها الأطفال الفائزين خلال شهر مايو القادم.

 يذكر أن مدينة كوفرييه هي موطن رأس لويس برايل مخترع كتابة برايل الشهيرة التي منحت الأمل لغير المبصرين وأتاحت لهم فرصة القراءة باستخدام الأنامل

 ويمكن الإطلاع علي أعمال المسابقة من خلال الرابط التالي:               http://www.coupvray.fr/imagecatalogue/slideshow/067  

فوز الهيئة المصرية العامة للكتاب بجائزة "خادم الحرمين الشريفين للترجمة

 

في احتفالية كبيرة بمنظمة اليونسكو وحضرتها كل من أ.د. كاميليا صبحي المستشار الثقافي والدكتورة وفاء الشربيني الملحق الثقافي، تسلم د. محمد صابر عرب رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب جائزة "خادم الحرمين الشريفين للترجمة" إلي الهيئة تتويجا لجهدها الكبير في مجال الترجمة.
الجدير بالذكر أن هذه الجائزة تمنح للأعمال المتميزة والجهود البارزة فى مجال الترجمة من وإلى العربية ولتكريم المؤسسات والهيئات التى أسهمت بمجهوداتها للنهوض بمستوى الترجمة والقيمة العلمية وجودة النص. وقد حصل عليها في الاحتفالية نفسها أربعة مصريين آخرين.

تعزيز التواجد المصري باجتماعات إعادة الممتلكات الثقافية إلى بلادها بمنظمة اليونسكو

 

 استمرارًا لجهود المكتب الثقافي المصري بباريس على مدى الأعوام السابقة بالتعاون مع المجلس الأعلى للآثار لتيسير عملية استرداد عدد كبير من الآثار المصرية التي تم الاستيلاء عليها بطرق غير مشروعة، والتي شهدت مؤخراً إعادة خمس لوحات جدارية فرعونية يعود تاريخها إلى أكثر من 3 آلاف عام  كانت في متحف اللوفر بناء على طلب من الدولة المصرية،  بالإضافة إلى استرداد ثمان قطع أثرية سرقت من مخازن الآثار بمنطقة بالمعادي بالتعاون مع سفارة  جمهورية مصر العربية  بسويسرا.  

قام المكتب الثقافي بالتنسيق مع السفارة المصرية بباريس لضمان التواجد المصري في اجتماعات اللجنة الدولية الحكومية التي عقدت بمقر منظمة اليونسكو بباريس لتعزيز إعادة الممتلكات الثقافية إلى بلادها الأصلية أو ردها في حالة الاستيلاء غير المشروع ، حيث قامت الدكتورة وفاء الشربيني، الملحق الثقافي بمكتب باريس، بمرافقة  السيد الدكتور رمضان بدري حسين، المشرف على المشروع القومي لتسجيل أثار مصر، والمرشح من قبل المجلس الأعلى للآثار لحضور ومتابعة اجتماعات اللجنة التي استمرت على مدى ثلاثة أيام في الفترة من 21 إلي 24 سبتمبر 2010، والتي افتتحتها السيدة مديرة اليونسكو بمقر منظمة بباريس.

فرنسا تشارك في مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام

 

قام المكتب الثقافي المصري بباريس بالتنسيق لمشاركة فرنسا في مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة في الفترة من  2  إلى 9 أكتوبر2010، والذي يقام كل عام بمدينة الإسماعيلية وتنظمه كل من وزارة الثقافة والمركز القومي للسينما بالتعاون  مع محافظة الإسماعيلية. حيث قامت الدكتورة وفاء الشربيني الملحق الثقافي بباريس بالترتيب لسفر السادة الذين وجهت لهم إدارة المهرجان الدعوة لحضور فعاليات المهرجان،كما أرسلت الأفلام الفرنسية المشاركة في الدورة الرابعة عشرة هذا العام.   

و يهدف المهرجان إلى الارتقاء بالحوار بين الثقافات لتعميق فهم الآخرين، وذلك بعرض إبداعاتهم على الجمهور المصري،كما يهدف إلى تشجيع صناع هذه الأفلام على الاستمرار.

بمناسبة الاحتفال باليوم الأوروبي للغات

 إطلاق دورات لتعليم العربية بالمركز الثقافي المصري بباريس

 

بدأ يوم السادس والعشرين من شهر سبتمبر الاحتفال بإطلاق دورات تعلم اللغة العربية لغير الناطقين  بها بالمركز الثقافي المصري بباريس،وقد بدأت فعاليات الاحتفال بكلمة افتتاحية للدكتورة وفاء الشربيني الملحق الثقافي بباريس رحبت فيها بالدارسين بالبرنامج مؤكدة  استعداد المركز الدائم لتقديم المساعدة لهم في هذا الميدان،  وحرصه على المضي قدماً  في تطوير تدريس اللغة العربية الذي  يعد أحد الأهداف الرئيسية لخطة المكتب الثقافي بباريس في المرحلة القادمة.

 كما ذكرت أن اختيار هذا اليوم للافتتاح يتزامن مع انطلاق فعاليات الاحتفال باليوم الأوربي للتنوع اللغوي والثقافي بفرنسا، وهو اليوم الذي اعتمده المجلس الأوروبي منذ 2001، في إطار الاحتفال بالعام الأوروبي للغات، كحدث سنوي يحتفل به 800 مليون مواطن في 47 دولة  أوروبية.  ويهدف هذا الحدث إلى تشجيع المواطنين في أوروبا على تعلم أكثر من لغة داخل المدارس أو خارجها  إيماناً بأن التنوع اللغوي هو أداة الاتصال الأساسية لفهم الآخر والحوار معه، بالإضافة إلى أنه يشكل أهم عناصر ثراء التراث اللغوي للقارة الأوروبية. ويتم في هذا اليوم من كل عام  تنظيم أنشطة واتخاذ مبادرات من جانب كل من المراكز الثقافية الأجنبية بفرنسا  ومن المؤسسات الدولية والمدارس والجمعيات التطوعية والشركات من أجل تحفيز أعضائها على اكتساب أكثر من لغة أجنبية.

لقاءات مع مسئولي جامعات مدينة كليرمون الفرنسية

 

 على هامش افتتاح المعرض الدولي لمدينة كليرمون- كورنون، وبمناسبة زيارة السيد الدكتور عماد الشربيني الملحق الثقافي لمدينة كليرمون فيرون، تم ترتيب مجموعة من اللقاءات مع المسئولين الجامعيين بالمدينة يوم الجمعة الموافق 3 سبتمبر 2010. وكانت الزيارة كالتالي:

1-    زيارة جامعة كليرمون (1) أوفيرني، حيث التقى الدكتور عماد الشربيني كل من الدكتور جاكي ماتونا نائب رئيس الجامعة للسياسات والعلاقات الدولية، والسيد فيليب لونوار رئيس إدارة العلاقات الدولية، وتناول لقائهم سبل دعم التعاون العلمي بين الجامعة الفرنسية والجامعات المصرية من خلال المكتب الثقافي المصري بباريس وإمكانات تبادل الدارسين والباحثين بين الطرفين، وقد رحب الجانب الفرنسي بهذا التعاون ومقترح توقيع اتفاقية تعاون علمي يتم الإعداد لها حالياً.

2-    زيارة جامعة كليرمون (2) بليز باسكال،حيث قام الدكتور عماد الشربيني بزيارة الجامعة للتعرف على إمكاناتها ومتابعة المبعوثين المصريين بالجامعة، وقد حضر اللقاء من الجانب الفرنسي كل من رئيسة الجامعة الدكتورة نادين لافيجنوت ، والدكتورة آن جاريات بوريه نائبة رئيس الجامعة  للعلاقات الدولية، والسيدة ستيفاني لاميزون مسئولة العلاقات الدولية بالجامعة، والسيدة مليكة الغزي مسئولة العلاقات الدولية بالجامعة – مسئولة التعاون العلمي، وقد تناول اللقاء عرض لمشروعات التعاون الحالية بين الجامعة الفرنسية وجامعة القاهرة وسبل تنشيط هذا التعاون وتعظيم الاستفادة منه، كما تناول اللقاء سبل دعم التبادل العلمي والأكاديمي بين الجامعة الفرنسية والجامعات المصرية عن طريق دعم المكتب الثقافي المصري بباريس ومن خلال توقيع اتفاقية تعاون لهذا الغرض بين الجامعة والمكتب الثقافي المصري.

كما قام الدكتور عماد الشربيني بمرافقة وفد من الجامعة وعميد كلية العلوم في زيارة لبعض مباني الجامعة وبعض المعامل العلمية والتعرف عن قرب على الإمكانيات المعملية المتاحة ومتابعة الدارسين المصريين بالجامعة.

مصر توقع اتفاقية تعاون مع جامعة بوردو الفرنسية

 

تتويجا لنشاط علمي ناجح بين جامعة بوردو وبعض الجامعات المصرية، تم توقيع اتفاقية تعاون علمي بين جامعة بوردو والمكتب الثقافي المصري بباريس وذلك يوم 9 يوليو 2010، حيث وقع على الاتفاقية كل من الدكتور مانويل تونون دي لارا رئيس جامعة بوردو 2 والدكتورة كاميليا صبحي المستشار الثقافي بباريس، في حضور الدكتور عماد الشربيني الملحق الثقافي والبروفسير مارك لاندري والمسؤلين عن العلاقات الدولية بالجامعة.

تتيح جامعة بوردو دراسة العديد من التخصصات العلمية والعلوم الإنسانية، ولكنها تعد من أهم مراكز الدراسات الطبية وبها أهم مركز لعلاج القلب بفرنسا. وتتيح هذه الاتفاقية مزيدًا من التعاون بين جامعة بوردو 2 والجامعات المصرية في مجال البحث العلمي واستقبال الباحثين وأعضاء هيئة التدريس، إلي جانب النشر في الدوريات العلمية. كما أنها تعفي فئة من الباحثين من المصروفات المعملية المكلفة.

ويذكر أن جامعة بوردو تتعاون بشكل منتظم مع جامعة الإسكندرية منذ عدة سنوات، ويستقبل معمل علوم الجهاز العصبي بشكل خاص باحثين من كلية الطب سنوياً بفضل النشاط الكبير الذي يقوم به البروفسير مارك لاندري.

موسيقى الشرق في الاحتفال بعيد الموسيقى بفرنسا

 

احتفلت فرنسا في 21 يونيو بعيد الموسيقى، حيث أقيمت الحفلات والعروض الموسيقية في كافة أرجائها، وقد شارك المركز الثقافي المصري بباريس في هذا الاحتفال بحفل موسيقي أقيم أمام المركز، وشهد حضوراً جماهيرياً كبير من ضيوف المركز والمارة الذين جذبتهم الأنغام الرائعة لآلة القانون والأداء المبدع لعازف القانون المصري الأول الدكتور ماجد سرور الذي بهر الجميع بعزفه المتفرد وبمهارته المتميزة في التقسيم على هذه الآلة الشرقية الأصيلة.

وتجدر الإشارة إلى أن الدكتور ماجد سرور الذي حضر خصيصاً من مصر لإحياء هذه الليلة إضافة إلى حفل آخر بالمركز، سوف يشارك في حفل تقيمه سفارة جمهورية مصر العربية ببروكسل في إطار تنشيط اللقاءات الثقافية بين المكتب الثقافي المصري بباريس وسفارة مصر ببلجيكا.

فعاليات اللقاء العلمي المصري الفرنسي

 

  

في إطار العام المصري الفرنسي للعلوم والتكنولوجيا 2010، تم تنظيم الملتقى العلمي المصري الفرنسي الذي تمت فعالياته في فرنسا خلال الفترة من 25 إلى 27 مايو 2010، واختتم هذا الحدث الهام بلقاء جمع كل من الأستاذ الدكتور هاني هلال وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي والسيدة  فليري بيكريس وزيرة التعليم العالي والبحث الفرنسية، اللذين بحثا سبل دعم أواصر التعاون العلمي والتكنولوجي بين البلدين، ووضع الخطة المستقبلية للتعاون العلمي بينهما، كما شهد اللقاء توقيع اتفاقيتين للتعاون العلمي بين مؤسسات التعليم والبحث الفرنسية والمصرية.

وقد شهدت فعاليات الملتقى العديد من اللقاءات العلمية بين النظراء العلميين من مصر وفرنسا، حيث رافقت الدكتورة كاميليا صبحي المستشار الثقافي، والسيد الدكتور عماد الشربيني الملحق الثقافي، وفد مصري من علماء الزراعة خلال زيارته إلى مدينة مونبلييه وموقع مركز أبحاث الـ CIRAD  وهو أحد المراكز البحثية الفرنسية في مجال الزراعة من أجل التنمية وخاصة في دول الجنوب، حيث تم توقيع ثلاث اتفاقيات تعاون علمي بين المركز والمراكز البحثية المناظرة له في مصر، كما صاحبا وفد مصري من علماء الطب في زيارته موقع مركز أبحاث باستير وهو أحد المراكز البحثية الفرنسية المعنية بعلوم الصحة والحياة، وزيارة موقع معهد جوستاف روسيه أحد المراكز الطبية الفرنسية المتميزة في مجال علاج الأورام، واختتمت هذه الزيارات بزيارة لوفد مصري من علماء الفضاء وعلوم المياه إلى مدينة تولوز وموقع مركز أبحاث الـ IRD  وهو أحد المراكز البحثية الفرنسية في مجال بحوث التنمية في المجالات المختلفة، بالإضافة إلى زيارة مجموعة من المعامل البحثية التي تعمل في مجالات علوم الفضاء والمياه.

كما تم عقد اجتماع علمي بمقر وزارة الخارجية الفرنسية بين العلماء المصريين في مجالات:" الصحة، الزراعة، الفضاء،علوم المياه والتنمية المستدامة" ونظرائهم الفرنسيين.

وفي سياق متصل، قام الدكتور هاني هلال بزيارة إلى مدرسة باريس متعددة التقنياتEcole Polytechnique de Paris وهي أحد المدارس العليا الفرنسية الرائدة على مستوى العالم، وزيارة مجموعة من المعامل البحثية المتخصصة في العلوم والفيزياء ومعرض عن علماء الحملة الفرنسية على مصر خريجي المدرسة، وقد رافقت الدكتور الوزير خلال الزيارة الدكتورة كاميليا صبحي المستشار الثقافي ووفد السفارة المصرية والمكتب الثقافي المصري بباريس.

تكريم الفنانة الكبيرة ماجدة بباريس

بدعوة من المستشار الثقافي الدكتورة كاميليا صبحي، أقام المركز الثقافي المصري بباريس أسبوعاً لتكريم للفنانة المصرية القديرة ماجدة عن مجمل مشوارها الفني الحافل بالأعمال المتميزة وبالنجاحات وبالجوائز في المهرجانات الدولية، فعلي مدار أسبوع عرض المركز مجموعة من أجمل أفلامها، ثم أقيمت ندوة مع الفنانة الكبيرة حضرها جمهور عربي وفرنسي كبير، استعرضت فيها أهم محطات نشاطها السينمائي والانتاجي وتاريخها الكبير، الذي أثرت من خلاله صناعة السينما بمصر. وقد أدار الندوة الدكتور محمود إسماعيل مدير المركز.

وفي نهاية اللقاء، قامت الدكتورة كاميليا صبحي المستشار الثقافي بإهداء الفنانة الكبيرة درع المكتب الثقافي المصري بباريس. وأهدتها الدكتورة  وفاء الشربيني الملحق الثقافي باقة من الورود ،كما أهداها الدكتور ماجد الديب رئيس جامعة عين شمس درع الجامعة.  من جانبها ، أهدت الفنانة الكبيرة مجموعة من أفلامها إلى المركز لمتابعة عرض أعمالها.

مصر تشارك في مؤتمر تحديات البحر المتوسط بباريس

 

قام المكتب الثقافي المصري بباريس بالتنسيق والإعداد لمشاركة مصر في مؤتمر "تحديات المتوسط" المنعقد يوم 2 فبراير بالجمعية الوطنية (البرلمان الفرنسي)،تحت رعاية السيد برنار اكويار رئيس البرلمان الفرنسي والسيد برنار دوبرية الرئيس الشرفي للبرلمان. حيث قامت الدكتورة وفاء الشربيني الملحق الثقافي بباريس بالتنسيق لحضور الدكتورة علا الخواجة مدير برنامج الدراسات الأورومتوسطية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية والتي مثلت جامعة القاهرة في المؤتمر.

تناوب على رئاسة جلسات المؤتمر الست التي دارت على مدى اليوم وبحضور عدد كبير من المتخصصين في الشئون الأوربية والأورمتوسطية وزراء من الحكومة الفرنسية على رأسهم وزير الهجرة والاندماج والهوية الوطنية ووزير الدولة لشئون الحفاظ على البيئة ووزير التعاون والفرانكفونية ورئيس المجلس الثقافي للاتحاد من أجل المتوسط.    

   وتناولت أولي جلسات المؤتمر تحليل الحل العادل للصراع العربي الإسرائيلي باعتباره التحدي الأول والمعوق الأساسي لأداء  " الاتحاد من أجل المتوسط " لدوره ، وتعاقبت على التوالي جلسات المؤتمر التي تناولت بالنقاش والتحليل الموضوعي والحوار العلمي مابين المتخصصين والمسئولين التحديات المتعددة التي تعوق" الاتحاد من أجل المتوسط "من تحقيق أهدافه، فتناولت الجلسة الثانية قضايا المياه والطاقة والنمو الاقتصادي ، أما الجلسة الثالثة، والتي حملت عنوان" التعليم كضرورة لنجاح التعاون المتوسطي"، فقد تحدثت فيها الدكتورة علا الخواجة عن "استراتيجيه تدويل التعليم العالي" التي تبنتها جامعة القاهرة منذ عام 2005 بالتركيز على تجربة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية كمثال ناجح لهذه الإستراتيجية والتي أثمرت عن تخريج كوادر مصرية شابة قادرة على التنافس عالمياً. وناقشت جلستان أخريان مبدأ العلمانية الذي يشكل جزءًا من الهوية الوطنية الفرنسية، و الاستثمار الاقتصادي والمالي بين شاطئ المتوسط.

واختتم المؤتمر بلقاء مثمر مع وزير التعاون والفرانكفونية والسيدة أعجاب خوري رئيس جمعية الكامد  وصاحبه مبادرة الحوار الدائم بين شاطئ المتوسط ، تم الاتفاق خلاله على تنظيم مؤتمر سنوي لمناقشة تحديات المتوسط. هذا ، وقد قام بإدارة النقاش وتنظيم الجلسات السيد فريدريك دلباه الصحفي بقناة البرلمان" ال سي ب " بالتلفزيون الفرنسي.

أعمال نحتية مصرية بباريس

 في إطار تشجيع شباب مصر من الفنانين للتواجد على ساحة الفن الفرنسي والعالمي, افتتحت المستشارة الثقافية الدكتورة كاميليا صبحي يوم 18 يناير2010 معرض النحات المصري المقيم بجنوب فرنسا أحمد قشطه بالمركز الثقافي المصري بباريس . وقد استمر المعرض الذي حمل عنوان " أعمال نحتية معاصرة" حتى يوم 29 يناير2010 . حضر حفل الافتتاح عدد كبير من أبناء الجالية المصرية بباريس والمهتمين بفن النحت من الفرنسيين، كما حضره كل من الدكتور عماد الشربيني الملحق التعليمي  والدكتورة وفاء الشربينى الملحق الثقافي والأستاذ سامي ضيف الله الملحق الإداري.

 والجدير بالذكر أن الفنان أحمد قشطه من مواليد محافظة الجيزة عام 1978  وقد تخرج من كلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان عام 2002 ،حيث برزت موهبته في فن النحت ، وعقب تخرجه  سافر  إلى ألمانيا حيث أصقل موهبته الفنية وابتكر مادة جديدة للنحت تميزت بها أعماله، و شارك في العديد من معارض النحت المعاصر التي أقيمت في كل مصر وألمانيا  وأسبانيا.

سهرات "سلسلة طرب "  للعام الجديد.. بباريس

 استهل المركز الثقافي المصري بباريس أولى سهرات "سلسلة طرب "  للعام الجديد بحفل موسيقى يوم 22 يناير 2010على أنغام الموسيقار المبدع الراحل" بليغ حمدي"  . أحيا الحفل الموسيقى كل من الفنانين ضاهى السيد على آلة الكمان و مصطفى جاد على الإيقاع . قام الدكتور محمود إسماعيل مدير المركز ،  قبل بداية الحفل الموسيقى، باستعراض التاريخ الفني للملحن وبدايات دخوله عالم التلحين وأهم ألحانه  الموسيقية مركزاً على دوره في تجديد اللحن الشرقي وإدخاله آلات جديدة على الموسيقى الشرقية والذي اعتبره الكثيرون في ذلك الوقت ثورة في عالم الموسيقى الشرقية ، واستكمل الدكتور إسماعيل تقديمه الشيق للأمسية الموسيقية باللغة الفرنسية بعرض صور فوتوغرافية للفنان تعبر عن أهم محطاته الإبداعية.

 عاش جمهور المركز الثقافي من المصريين والفرنسيين حوالي ساعتين مع أجمل ألحان بليغ حمدي، التي قدمها لكل من كوكب الشرق أم كلثوم والعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ والمطرب الشعبي محمد رشدي مطالبين بتكرار مثل هذه السهرات الموسيقية. ومن المعروف أن" سلسة طرب" نشاط قد استحدث العام الماضي وخصصت سهراته لأغاني المطربين المصريين وقد لاقى إقبالا كبيرا من الجمهور المصري والعربي المشتاق دائما إلى سماع الموسيقى العربية والجمهور الفرنسي المتطلع دائما لاكتشاف الموسيقى الشرقية.  حضر الحفل المستشار الثقافي الدكتورة كاميليا صبحي والملحق الثقافي الدكتورة وفاء الشربيني والملحق التعليمي الدكتور عماد الشربيني.

 

 
 
JSP Page
 
الصفحة الرئيسية | خدمات الموظفين   | الركن الاعلامي | مكتبة الصور | المكاتب و المراكز الثقافية| أراء ومقترحات| خريطة الموقع | إتصل بنا
     لرؤية أفضل يرجي ضبط الشاشة علي 1024×768

أنت الزائر رقم