English

 

 

 

الصفحة الرئيسية

|

خدمات الموظفين

| الركن الإعلامي |

مكتبة الصور

|

المكاتب و المراكز الثقافية

|

أراء ومقترحات

|

خريطة الموقع

|

إتصل بنا

   
Untitled Document

الصفحة الرئيسية > أنشطة التمثيل الثقافي > عام 2017> المكتب الثقافى المصرى ببكين

 

اختبارات المنح المقدمة للطلاب الصينين من الأزهر الشريف

 نظم مكتب مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية بالصين بالتعاون مع الجمعية الاسلامية اختبارات ترشيح الطلاب الصينيين للحصول علي المنح المقدمة من  

الازهر الشريف في يوم22 مايو2017.وقد تشكلت لجنة الاختبار من كل من  رئيس مكتب مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية السيد الاستاذ الدكتور/حسين ابراهيم المستشار الثقافي المصري لدي الصين والسيد الاستاذ/صالح جاد الكريم   الملحق الاداري بالمكتب الثقافي المصري بالصين وكذلك السيد /موسي تشن يوه لونغ مدير مكتب العلاقات الدولية لدي الجمعية الاسلامية الصينية.

 وقد حضر الاختبارات عدد(22)طالبا.وتقابلت اللجنة مع كل من الطلاب  والغرض من الاختبار هو اجادة اللغة العربية فهما وكتابة وتحدثا.وأيضا مدي معرفتهم بعلوم الدين الاسلامي. وبعد أداء الاختبارات اختارت اللجنة اثني عشر طالبا للذهاب الي مصروالدراسة بجامعة الأزهر.

مشاركة مصرية متميزة فى معرض"شينزن" الدولى للصناعات الثقافية

تحت عنوان " تنمية الثقافة بجانب التجارة "

ساهم المكتب الثقافي المصرى لدى الصين فى مشاركة وزارة الثقافة المصرية، ممثلة في قطاع صندوق التنمية الثقافية برئاسة الدكتور أحمد عواض، في فعاليات الدورة الثالثة عشرة لمعرض"شينزن" الدولى للصناعات الثقافية والذي يقام تحت عنوان " تنمية الثقافة بجانب التجارة" ، في الفترة من 11 وحتي 15 مايو بمدينة شينزن ، والذى يعد من أكبر المعارض المتخصصة فى أسيا، والذي تقيمه عدة جهات من الصين هي وزارة الثقافة ، وزارة التجارة ، الهيئة العامة للصحافة والطباعة والإذاعة والتليفيزون والسينما، المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية، حكومة مقاطعة جوانجدونج، حكومة مقاطعة شينزن.

وصرح الدكتور أحمد عواض رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية، أن المشاركة المصرية فى المعرض تعد الأكبر من نوعها خلال الدورة الحالية من خلال جناح الصندوق، والذي تبلغ مساحته 144 متر مربع، وأضاف أنه ترجع أهمية المشاركة لإبراز البعد الثقافى للحرف التراثية المصرية، ومن جانب أخر مشاركة تجارية حيث سيتم السماح بالبيع للمنتجات المصرية

وتتضمنت المعروضات  ما يقرب من 700 عمل،تشمل أعمال مركز الحرف التقليدية بالفسطاط وهي الخشب والحلي والسجاد اليدوى والخياميه والنحاس والخزف و الزجاج المعشق، بالإضافة إلى ورشة عمل حية أمام الجمهور وهي ورش الخط العربى، الخشب، النحاس، والتى تعد من أشهر الصناعات اليدوية فى مصر، كما شارك فى الجناح الكاتب الصحفى والفنان محمد بغدادى المشرف علي ديوان الخط العربي التابع لقطاع صندوق التنمية الثقافية، بورش ومحاضرات عن فنون الخط العربى على إختلاف مدارسه .

ولقد حصل الجناح المصري بمعرض "شينزن" الدولي للصناعات الثقافيةعلى جائزة أحسن جناح والتي تمنح لأفضل تنظيم وأحسن عارض مشارك لهذه الدورة.

جدير بالذكر أن مصر شاركت في الدورة الماضية من معرض الصناعات الثقافية بشينزن الصينية، بجناح كبير ضم ورش حية للصناعات التقليدية ، بجانب ورش ومحاضرات الخط العربي، وقد حصل الجناح المصري علي درع التميز لأفضل عارضين لورشة الخط العربي والصدف.

يعد معرض شينزن الدولي الثالث عشر للصناعات الثقافية المعرض الأكبر والأهم في المجال الثقافي بالصين معتمد من الهيئة الدولية لصناعات المعارضufi، حيث يهتم باقامة جسر لتبادل الصناعات الثقافية بين الصين ومثيلاتها من الدول في ظل سياسات العولمة.

تبلغ المساحة الإجمالية للمعرض 105 آلاف متر مربع، بمشاركة أكثر من 2286 عارض من داخل الصين، بلغت قيمة استثمارات خلال المعرض 256 مليار يوان ( ما يعادل 43 مليار دولار أمريكي) 

ندوة حول نقل وإبداع التكنولوجيا بين الصين والدول العربية

نظم معهد البحوث والاستشارات الاستراتيجية للعلوم والتكنولوجيا الصينية ومركز نقل التكنولوجيا بين الصين والدول العربية واتحاد معاهد البحوث الصينية ندوة حول نقل وإبداع التكنولوجيا بين الصين والدول العربية في مركز البحوث الاستراتيجية الصيني بيكن فى يوم الثلاثاء الموافق 9 مايو 2017 والذي شارك فيه الدكتور حسين إبراهيم بصفته المستشار العلمي المصري لدى الصين والسيد تان دينغ تشنغ نائب مدير العلوم والتكنولوجيا في مقاطعة نينغشيا بالإضافة إلى عدد كبير من مسؤلى المؤسسات العلمية الصينية.

رأس الدكتور بان جيو فنغ عميد معهد استراتيجية العلوم والتكنولوجيا الصينية الندوة وألقى كلمة، أكد خلال أن هناك تاريخ طويل للتبادلات بين الصين والدول العربية ولقد أصبح الابتكار التكنولوجي قوة دافعة رئيسية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في سياق نمط الدبلوماسية الدولية والوضع الاقتصادي والاجتماعي الحالي.

وأشار المستشار الثقافي والعلمي المصري لدى الصين الدكتور حسين إبراهيم في كلمته إلى أن التعاون بين مصر والصين شهد العديد من التطورات في العلوم والتكنولوجيا والابتكار وأن رؤية مصر للتنمية في 2030 قائمة على مشروعات تنموية تكنولوجية عملاقة تولى توطين التكنولوجيا أهمية قصوى، وأضاف سيادته أن ورشة عمل اليوم هي بداية حقيقية لتحديد أهم التكنولوجيات التي تخدم أهداف الدولة المصرية والمصالح المتبادلة مع الجانب الصيني، ومما لا شك فيه أن دولة الصين متقدمة في العديد من المجالات التكنولوجية وهناك رغبة في التعاون العلمي القوي مع الصين في بعض المجالات ذات الاهتمام المشترك.

 وطالب المستشار في كلمته إلى ضرورة إنشاء آليات ثنائية لنقل التكنولوجيا بين مصر والصين، مع مراعاة الحاجات التنموية المختلفة في الدولتين وتنظيم التعاون في توظيف تقنيات راقية مناسبة وتطبيقها محليا وتأهيل كوادر لازمة لدراسة التعاون في الحدائق العلمية التكنولوجية وبناء مختبرات مشتركة بين البلدين ودعم شباب العلماء الموهبين في إجراء برامج علمية مشتركة.

 وأشار الدكتور حسين إبراهيم إلى أن العلاقات المصرية الصينية تميزت دائماً بالإحترام العميق المتبادل، وبالرغبة الصادقة في زيادة التقارب والتعارف بين الشعبين، وتوطيد أواصر التعاون في مختلف المجالات، وعلى مدار العقود القليلة الماضية إزداد التقارب بين الشعبين العظيمين، ومع إنطلاق النهضة العلمية والتكنولوجية التي شهدتها جمهورية الصين الشعبية، زاد تقدير وإعجاب المصريين بالحضارة الصينية،و بالتجربة الصينية المبهرة التي جعلت الصين في مقدمة القوي الإقتصادية العظمى، بالطبع فأن الإهتمام بالبحث العلمي والتطوير التكنولوجي لعب دوراً محورياً في النجاح العظيم للتجربة الصينية، حيث كان التقدم العلمي والتكنولوجي هو القاطرة الحقيقية والفعلية للتنمية. وأشار إلى إمكانية التعاون مع الصين مستقبلا في دعم إنشاء حدائق للعلوم وحاضنات تكنولوجية ومراكز للابتكار بمصر.

اختبارات الدورات التدريبة المقدمة للأئمة والوعاظ الصينين من الأزهر الشريف

 فى وقت عقد فيه العالم اماله ، وعلق امانيه وأحلامه على الأزهر الشريف الذى يرعى الوسطيه ويترجم سماحة الاسلام من خلال مناهجه المعتمدة ، ويتصدي بالفكر السمح لجماعات العنف والتطرف والإرهاب تفنيدا لشبههم وكشفا لزيفهم وعوارهم .

فلقد نظم مكتب مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية بالصين بالتعاون مع الأزهر الشريف والجمعية الإسلامية الصينية اختبارات ترشيح الأئمة والوعاظ الصينيين للمشاركة فى الدورة التدريبية  المقدمة من الأزهر الشريف فى يوم  الموافق 18 ابريل 2017  بمقر الجمعية الأسلامية الصينية .

 وقد تشكلت لجنة الاختبار من كل من رئيس مكتب مصر للعلاقات الثقافية والتعليمية السيد الأستاذ الدكتور/ حسين إبراهيم المستشار الثقافي المصري لدى الصين والسيد الأستاذ /صالح جاد الكريم الملحق الإداري بالمكتب الثقافي المصري بالصين وكذلك السيد الأستاذ /موسى تشن يوه لونغ مدير مكتب العلاقات الدولية لدي الجمعية الاسلامية الصينية.

  وقد حضر الأختبارات 45 الأئمة والوعاظ الصينين . وتقابلت اللجنة مع كل من الأئمة. والغرض من الاختبار هو اجادة اللغة العربية فهما وكتابة وتحدثا. وأيضا مدى معرفهم بعلوم الدين الإسلامي.

 وبعد أداء الاختبارات رشحت اللجنة عدد (20) فرد اساسيا وعدد (7) فرد احتياطيا   لحضور الدورة التدريبية لمدة شهرين التي تنظمها اللجنة العليا للدعوة الاسلامية بالأزهر الشريف. حيث يتحمل الأزهر الشريف تكاليف الدورة من اقامة واعاشة ومحاضرات وخلافه ويتحمل المتدرب تذاكر السفر ذهابا وايابا

 وجدير بالذكر بأن المكتب الثقافي المصري بالصين يشارك فى عقد هذه الدورات التدريبة المكثفة ليؤكد من خلالها الأخوة الأنسانية بين البشر عموما ويبث أسس ودعائم التعايش السلمي بين الشعوب .    

إمتحانات أبناؤنا في الخارج في لجنة بكين ولجنة شنغهاي

 كان المكتب الثقافي المصرى بالصين  يتولى الإشراف على إمتحانات أبناؤنا في الخارج في لجنة بكين فقط داخل المكتب الثقافي ببكين، وكانت القنصلية المصرية العامة بشنغهاي تتولي الإشراف علي لجنة شنغهاي لخدمة الجالية الموجودة بجنوب الصين ، ولأول مرة هذا العام كلفت وزارة التعليم العالي المصرية  المكتب الثقافي المصرى ببكين بالإشراف على كل لجان لإمتحانات فى عموم الصين بلجنة بكين ولجنة شنغهاي فى نفس الوقت ، ومن بداية شهر سبتمبر 2016 تولي المكتب الإشراف الكامل على  إمتحانات مدينة شنغهاى  الى جانب لجنة بكين التى يصل عدد طلابها الى 64 طالب وطالبة ، وأعد كل الأمور اللوجستية الخاصة باللجان  ، وأجريت الإمتحانات في مدينة شنغهاى هذا العام بكل نجاح، وشارك فى امتحان لجنة شنغهاي 68 طالب وطالبة من الصف الأول الإبتدائي حتي الصف الثاني الثانوي  وذلك لتقديم خدمة أفضل للجالية المصرية الموجودة في جنوب الصين.

 كما نجح المكتب الثقافي لأول مرة فى اضافة امتحانات ابناؤنا فى الخارج الخاصة بالأزهر الشريف فى لجنة بكين ولجنة شنغهاي واتاح الفرصة بذلك للطلاب المدارس والمعاهد الأزهرية لأداء الأمتحانات سنويا داخل لجنة بكين ولجنة شنغهاي.

 كما أستطاع المكتب الثقافي أن يجعل الإمتحان يشمل كل الجاليات العربية الموجودة بالصين مثل سوريا والعراق وفلسطين والأردن واليمن وليبيا، وهذا الأمر يحدث لأول مرة داخل الصين مما دفع من عمق الترابط بين مصر والدول العربية ونال استحسان الجاليات العربية المقيمة فى الصين .

منتدي الحزام والطريق للتعاون الدولي

إنطلقت أعمال منتدي الحزام والطريق الأول في العاصمة بكين في يوم الأحد الموافق 14/5/2017 بمشاركة 150 شخصية من أنحاء العالم بينهم 29 رئيس دولة وحكومة ،  بما فيهم الرئيس الروسي " فلاديمير بوتين " وممثلون عن المنظمات الدولية الرئيسية مثل الأمين العام للأمم المتحدة " أنطونيو جو تيريس" ورئيس البنك الدولي " جيم يونغ كيم " ومديرة الصندوق النقد الدولي " كريستين لاجارد " وأرسلت الولايات المتحدة الأمريكية وفدا برئاسة " مات بوتينجر  " المساعد الخاص للرئيس الأمريكي وكبير المديرين لأسيا في مجلس الأمن القومي ،  وحضر أيضاً 190 مسئولا علي مستوي وزاري ، بالإضافة إلي خبراء ومفكرين ورجال اعمال وإعلاميين ومسئولين من أكثر من 130 دولة .

هذا الملتقي يعتبر حدثاً كبيراً وأهم أحد اللقاءات الدولية التي تنظمها الصين خلال العام الجاري ومن هنا كان إهتمام مصر بالمشاركة الكبيرة حيث شارك وزراء التعاون الدولي والإستثمار والتجارة والصناعة والسفير أسامه المجدوب سفير مصر لدي الصين والاستاذ الدكتور حسين إبراهيم المستشار الثقافي المصري لدي الصين.

ويعد المنتدى الحدث الدولى الأبرز الذى تنظمه الصين هذا العام، وهو اللقاء الأعلى مستوى حول مبادرتى الرئيس الصينى شى جين بينج لإحياء طريق الحرير البرى، وطريق الحرير البحرى للقرن الـ21، منذ أن طرحمها فى سبتمبر وأكتوبر عام 2013، ويهدف المنتدى إلى التوصل إلى اتفاق حول أفضل طرق تفعيل المبادرة الصينية، وتحديد مجالات التعاون فى التجارة والبنية التحتية بين الدول الواقعة على طول الحزام الاقتصادى لطريق الحرير، وتشكيل شبكة الشراكة بشكل أوثق.

حضر الرئيس الصيني " شي جين بنج " حفل افتتاح منتدي الحزام والطريق للتعاون الدولي وألقي خطابا هاما تناول فيه تلخيص روح طريق الحرير وتوضيح الوضع العالمي في الوقت الراهن ونتائج بناء الحزام والطريق خلال السنوات الأربع الماضية وأهداف المرحلة القادمة من بناء الحزام والطريق والمهام التي تعهد بها الصين للدول المشاركة في مبادرة طريق الحرير من خلال :

ضخ 100 مليار يوان اضافي لصندوق طريق الحرير؛

يقدم بنك التنمية الصيني وبنك التصدير والاستيراد قروضا خاصة بقيمة 380 مليار يوان (حوالي 55.1 مليار دولار أمريكي) لدعم التعاون في الحزام والطريق؛

توقيع اتفاقيات التعاون التجارية مع أكثر من 30 دولة وإجراء مفاوضات حول اتفاقية التجارة الحرة مع الدول المعنية؛

تستضيف الصين معرض الصين الدولي للواردات بدءا من عام 2018؛

وفي السنوات الخمس القادمة، تقدم الصين للباحثين الأجانب الشباب 2500 فرصة زيارة بحثية قصيرة المدى إلى الصين وتدريب 5000 من العلماء والمهندسين والمديرين الأجانب وتنشئ مختبرا مشتركا مع الدول المشاركة في مبادرة الحزام والطريق لتعزيز التعاون في مجال الابتكار؛

في السنوات الثلاث القادمة، ستقدم الصين مساعدات قيمتها 60 مليار يوان (نحو 8.7 مليار دولار أمريكي ) إلى الدول النامية والمنظمات الدولية المشاركة في مبادرة الحزام والطريق لتنفيذ المزيد من المشاريع المتعلقة بمعيشة الشعب؛

تقديم مساعدات غذائية عاجلة قيمتها ملياري يوان للدول النامية الواقعة على طول الحزام والطريق؛

تقديم مساعدة إضافية قيمتها مليار دولار أمريكي إلى صندوق المساعدة لتعاون جنوب-جنوب؛

إطلاق 100 مشروع باسم "منازل سعيدة " و100 مشروع لتخفيف الفقر اضافة الى 100 مشروع للرعاية الصحية في البلدان الواقعة على طول الحزام والطريق.

وبعد افتتاح المنتدي عقدت في الوقت ست جلسات تم بحث خلالها عدد من المحاور الرئيسية للمنتدي حول تعزيز التفاهم السياسي والتواصل الاستراتيجي ومشاريع البنية التحتية وتعزيز التجارة والاستثمار ودور المؤسسات المالية وتبادل بنوك الأفكار والتفاهم بين الشعوب

حضر المستشار الثقافي المصري لدي الصين ممثلا لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي مؤتمر التفاهم بين الشعوب هو الاساس الإنساني لبناء الحزام والطريق وتناول خلاله أيضاً الأبعاد التعليمية والثقافية لمبادرة طريق الحرير وعُقد المؤتمر تحت رعاية وزارة التعليم والعلوم والتكنولوجيا والثقافة والسياحة ولجنة الشئون الخارجية للحزب ولجنة الشباب وإتحاد نساء الصين وإتحاد الصداقة الصينية مع البلدان الأجنبية ،  وشهد المؤتمر حضور المدير العام لليونسكو السيدة " إيرينا باكوفا " ومدير منظمة الصحة العالمية ورئيس الوزراء الأسبق لإيطاليا وعدد من وزراء العالم ،  بالإضافة إلي وزير التعاون الدولي للجنة الحزب ووزير التعليم ونائب وزير الثقافة ووزير العلوم والتكنولوجيا ،   وشهد المؤتمر مراسم الاحتفال بالاتفاقيات التي وقعت مع الوزارات الصينية المعنية .

وتناول المؤتمر سبل تعميق التبادل والتعاون التعليمي والثقافي عن طريق تقديم دعم للشعوب والدول المشاركة في مبادرة الحزام والطريق وتسهيل فرص الاتصال الودية بين الشعوب وتدعم الصين إجراء التبادل والتعاون الإنساني علي عدة مستويات وفي عدة محالات وتشجيع التعلم المتبادل والاستفادة المتبادلة بين الحضارات وإندماج الثقافات وابتكارتها والعمل علي تشكيل وضع التنية السلمية المتمثل في التفاهم بين مختلف الحضارات والمعرفة المتبادلة والتآخي بين شعوب مختلف العالم ،  وفي مجال التعاون التعليمي والثقافي سوف تقدم الصين 10 ألاف منحة دراسية حكومية لدول الحزام  والطريق وفعاليات للتعاون الإنساني ،  وإتفاقيات للتبادل الثقافي ،  وفي مجال التعاون العلمي والتكولوجي وقعت الصين وسوف توقع مع الدول علي طول الحزام والطريق إتفاقيات بشأن التعاون العلمي والتكولوجي تشمل الزراعة وعلوم الحياة والتكولوجيا المعلوماتية وحماية البيئة الأيكولوجية والطاقة الجديدة وعلوم الطيران والفضاء والسياسات العلمية والتكنولوجية وإدارة الإبتكارات وإنشاء مختبرات مشتركة ومراكز دولية لنقل التكولوجيا ومناطق علمية وتكنولوجية .

  مؤتمر الابتكار والتنمية في التكنولوجيا والاقتصاد الرقمي لمجموعة دول العشرين

 في إطار زياده فرص التعاون الدولي بين مجموعة العشرين نظم مركز تبادل التكنولوجيا الصيني و وزارة لعلوم والتكنولوجيا الصينية مؤتمر الابتكار والتنمية في التكنولوجيا والاقتصاد الرقمي لمجموعة دول العشرين في الفترة من 5- 8 مايو 2017 في مدينة هانغتشو الصينية. يهدف هذا المنتدي جمع العلماء و الباحثين ومراكز التفكير من جميع أنحاء العالم لعرض المشروعات البحثية المشتركة ولاكتشاف كل ما هو جديد في العلوم البحثية وتعزيز العلاقات الدولية تحت شعار " إمدادات جديدة، قوة جديدة، التعاون الجديد والعلوم والتكنولوجيا والابتكار لدعم المستقبل ".

 وشارك في المنتدى العلماء والباحثين من 20 دولة عضوا في المجموعة بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي، وكذلك عدد من الخبراء في مجال التعليم والاقتصاد، والمالية  ومنهم دكتور عصام خميس نائب وزير التعليم العالى والبحث العلمي المصري ودكتور حسين إبراهيم المستشار الثقافي المصري لدى الصين ودكتور تشاو شين لي نائب مدير مركز العلوم والتكنولوجيا الصيني و السيد تشو غو هوي مدير قسم التقنية والعلوم في مقاطعة تشجيانغ.

 ألقى دكتور عصام خميس كلمة في الإفتتاح وأشاد بالنظام الجديد من التعاون بين مصر والصين في مجال الابتكار التكنولوجي. وشدد الوزير على أهمية تبادل الأساتذة بين الجامعات المصرية والصينية فى التخصصات العلمية كمكافحة التصحر ومعالجة المياه وغيرها من التخصصات الأخرى فى المجالات العلمية المختلفة. وأشار الوزير إلى توجيه القيادة السياسية بضرورة زيادة التعاون مع الصين من أجل تطوير منظومة التعليم العالى والبحث العلمى فى مصر الأمر الذى يساهم بقوة فى تعزيز التنمية القائمة على الابتكار والبحث العلمى، مؤكداً أن التعاون العلمي مع الصين بدأ يأخذ طابعاً جديداً يتميز بالجدية والفعالية وسرعة التنفيذ لخدمة مصالح البلدين.

 أوضح الوزير أن مصر تعمل حاليا على إعداد مذكرة تفاهم مع المؤسسة الوطنية للعلوم الطبيعية الصينية لدعم لتعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا. ويجري حاليا إعداد مذكرة تفاهم أخرى بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المصرية والمركز الوطني لتقييم العلوم والتكنولوجيا الصيني. وسيقوم الموظفون المصريون المشاركون في إنشاء وإدارة مركز التقييم المخطط بزيارة المركز الوطني للتدريب المهني والتدريب للحصول على الخبرات العملية المطلوبة. كما سيزور خبراء المركز الوطني للإشراف والمشاركة في عملية التأسيس.

 أدار الدكتور تشاو شين لي رئيس فريق الخبراء الصيني المسار الرئيسي للمنتدى بما في ذلك الخطب الرئيسية ودورة الأسئلة والأجوبة. وقدم 16 باحثا من مراكز التفكير والشركات والجامعات ومعاهد البحوث العروض والتفاعل مع الجمهور في المسارات الفرعية.

حفل ختام العام الثقافى المصرى الصينى

تعانقت فنون تنين الشرق ونسر شمال إفريقيا علي مسرح دار أوبرا جوانزو علي ضفاف نهر اللؤلؤ، بمقاطعة قواندونغ، احتفالا بختام العام الثقافي الصيني في يوم الخميس الموافق 19 من يناير عام 2017. وكان سبب اختيار « قواندونغ» كما قال وزير الثقافة حلمي النمنم، هو التنوع الثقافي في الصين و حرص الجانب المصري علي الالتقاء بأكبر عدد من الاماكن والشعب الصيني.

 وتألقت أوبرا جوانزو في استقبال زوارها وعلي رأسهم وزيرا الثقافة المصري حلمي النمنم والصيني لوه شو قانغ والسفير المصرى اسامة المجدوب ود.حسين ابراهيم المستشار الثقافي المصري لدي الصين وحاكم المقاطعة ماشينغ روي وعدد من السفراء والدبلوماسيين وكذلك عدد كبير من فناني الأوبرا المصرية، بقيادة د.ايناس عبد الدايم وفرق الأوبرا الصينية وعشاق الفن من الجانبين المصري والصيني. وبدأ الاحتفال بقرع الطبول تجسيدا لحالة الوئام بين الشعبين والتعاون في فتح طريق الحرير الجديد، وهي المبادرة التي تقوم علي احياء تراث وتاريخ طريق الحرير بين مصر والصين.

 وفي أجواء ساحرة تختلط فيها مشاهد الحضارتين، و تحمل صورا من تاريخهم وعاداتهم وتقاليدهم، قام كل من الوزيرين المصري والصيني بإلقاء كلمة بالنيابة عن الرئيسين المصري عبد الفتاح السيسي و الصيني شي جين بينج.

 ألقى وزيرا الثقافة المصري حلمى النمنم كلمة نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسى فى حفل ختام العام الثقافى المصرى الصينى الذى أقيم فى أوبرا جوانزو فى جنوب الصينى، أكد فيها اهتمام الرئيس بالتواصل بين البلدين على المستويين الشعبى والرسمى. قال حلمي النمنم وزير الثقافة المصري إن العام الثقافي المصري الصيني الذي اختتم في ذات اليوم وطد العلاقات المصرية الصينية وعزز التبادل والتعاون الثقافي بين البلدين. وأوضح أن العام الثقافي عمل على تنمية العلاقة إلى علاقات مؤسسية بعد أن كانت علاقات وجهود فردية صارت جهود مؤسسية على مستوى الدولتين، معربا عن أمله في أن يكون العام الثقافي بداية وليس نهاية وسوف تستمر العلاقات لتنمو أكثر فأكثر.

 ألقى وزير الثقافة الصينى فى حفل ختام العام الثقافى المصرى الصينى المقام فى أوبرا جوانزو فى جنوب الصين كلمة نيابة عن الرئيس الصينى الرئيس شى جينبينج، أشاد فيها بالعلاقة مع مصر، وأكد دعمه لاستمرارية العلاقة بين البلدين. وأضافت وزير الثقافة الصينى  أنه احتفالا بهذه المناسبة العظيمة، اقترحت على الرئيس عبدالفتاح السيسي إقامة العام الثقافى المصرى الصينى، وخلال هذا العام أقيمت أكثر من 100 فاعلية فى 25 محافظة ومقاطعة فى كلا البلدين، شملت جميع المجالات منها الفنون والثقافة والسينما والتليفزيون والتعليم والتربية والكتب، الأمر الذى لعب دورا إيجابيا فى تكريس الثقافة بين الشعبين.

 ثم توالت فقرات الاحتفالية التي تضمنت عروضا مبهرة و جذابة، من بينها رقصة الأسود الصينية، الرقصة الفرعونية، تقديم باليه أوبرا القاهرة تحت اشراف أرمينيا كامل، وفقرة حالمة مع الموسيقي الشعبية الصينية تحت عنوان «علي ضفاف النهر في ليلة ربيعية مقمرة» ثم رقصة أنطونيو وكليوباترة ثم رقصة الزار أداء رجوي حامد و فرقة باليه أوبرا القاهرة. ثم جذب الجانب الصيني الاهتمام وانتزع الاعجاب بفقرة اكروبات ساحرة عنوانها «عرض الحياة»، قام مقدمها بحصد قدر كبير من التصفيق والانبهار. ثم قدم الجانب المصري باليه كسارة البندق، ورقصة شرقية بقيادة المايسترو ناير ناجي.

 وعزفت ميريت حنا مع اوركسترا شنتشن كونشيرتو البيانو للموسيقارعزيز الشوان، ثم قدمت فرقة الاوبرا الرقصة القومية لنظهر بعض سمات الشعب المصري من شجاعة وعزيمة. لتعود بعدها فرقة الأوبرا الصينية لتحيي جمهورها من المصريين برقصة رشيقة لفرقة بالية اوبرا جوانزو بعنوان « قطرات المطر تنساب علي شجرة الموز» ثم يكتمل عناق الحضارتين علي أرض الصين من خلال عرض مشترك لمشهد نشيد النصر برائعة الموسيقار العالمي فيردي (أوبرا عايدة) ليشارك الفنانون ايمان مصطفي ورضا الوكيل الفنانين الصينيين تقديمه. فقرات متنوعة أعدت بالاتفاق بين الجانبين المصري و الصيني تتويجا لعام من الأنشطة المتنوعة. 

لتختتم المذيعتان المصرية جاسمين طه والصينية شياولان الحفل معلنتين عن استمرار و تواصل حوار الفنون بين الشعبين.

 

 

JSP Page
 
الصفحة الرئيسية | خدمات الموظفين   | الركن الاعلامي | مكتبة الصور | المكاتب و المراكز الثقافية| أراء ومقترحات| خريطة الموقع | إتصل بنا
     لرؤية أفضل يرجي ضبط الشاشة علي 1024×768

أنت الزائر رقم